آراء ومقالات

غزواني يلتقي الرئيس الفرنسي في أبو ظبي

أحد, 05/15/2022 - 12:29

التقى فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، اليوم الأحد في أبو ظبي، بنظيره الفرنسي صاحب الفخامة السيد ايمانويل ماكرون.،

أبعاد الصورة في زيارة المقرر الأممي الخاص بقضايا محاربةأشكال العبودية المعاصرة " قراءة تحليلية "

سبت, 05/07/2022 - 17:05

لابد من استنباط قراءتين مختلفتين، الأولى مقدمة من طرف الحكومة ممثلة في وزارة العدل والمفوضية العامة لحقوق الإنسان، واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان.

هل كتب على الشعوب العربية أن لا تنعم بتجارب مدنية رائدة..تونس مثالاً!!

سبت, 05/07/2022 - 14:05

يقود تونس الى المجهول، تكميم الأفواه، والعودة بالبلاد، الى عهد الظلام، لن يقود إلا الى الخراب، ،

البطولة لا تهدى!!

سبت, 05/07/2022 - 10:10

يقول ديمون ثروث:يعرف البطل بما يمكن فعله، وليس بما لا يستطيع فعله.
في كل مجتمع أبطال، ولكن، تختلف البطولة حسب السياق العام، في القيادة، والفروسية،على مر التاريخ.

الإيثار السياسي - الدكتور مصطفى فاتي

أربعاء, 05/04/2022 - 23:12

الإنسان بطبعه خير وبطبعه متسلط وبطبعه عصبي وبطبعه عنصري وبطبعه أناني ومع ذلك يتصف بالكثير من الصفات الحميدة التي يكتسبها ويتحلى بها ومن أنبلها وأهمها الإيثار.

القيصر •• مارد - استيقظ ،، فأيقظ !!

أربعاء, 05/04/2022 - 16:01

مفتاح خريطة التوزيع الجغرافي للقوى الإمبريالية المعاصرة بدأ يتغير:

حضور العيد في الشعر العربي - يعقوب بن اليدالي ••أكثر من رائع ويستحق القراءة ••

اثنين, 05/02/2022 - 00:46

العيد واحد الأعياد، وإِنما جمع بِالياء وأَصله الواو، للزومها في الواحد، وقيل للفرق بينه وبين أعواد الخشب، وعيدوا شهدوا العيد، وهو من عَاد يعود لأَنه يعود في العام، وأصل العيد ما اعتادك من هم أو غير

ميثاق لحراطين •• بين معضلة القيادة و إشكالية الإقصاء!!

سبت, 04/30/2022 - 12:05

أن نتكلم عن ميثاق لحراطين، يعني ذلك، أن نتكلم عن أزمة قيادة، و مرض مجتمع بصفة عامة.

صوت وصورة " قراءة تحليلية للمشهد بصفة عامة!!محمد ولد سيدي كاتب صحفي

ثلاثاء, 04/26/2022 - 03:26

أشد الخسارة أن تتوفر لك الظروف ،فتضيعها...كل الطيف السياسي، اجتمع على مائدة الإنفتاح والتقارب قبل ميلاد حكومة القرب،ومازال يجتمع ،ولكن...!!!
المطاح بهم سنة 2008 عادوا، بقوة ...

سيكولوجية التطوير- ح2 من - موريتانيا الى أين؟؟؟

أحد, 04/24/2022 - 16:26

من السنن الكونية،المتواتر عليها، حتى في النظم الملكية، أن الخلف، يتخذ سيكولوجية مغايرة لسلفه، تحمل بصماته، ورؤاه، وهذه المسألة فقدت مع قيادتنا الموقرة، فبادرت في المتأخر من الوقت، لتدارك الخلل، ا

الصفحات